(بحث وإنقاذ 40) فرضية لمواجهة الكوارث البحرية بميناء جازان

احتضن ميناء جازان اليوم، فعاليات التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية (بحث وإنقاذ 40)، برعاية معالي مدير عام حرس الحدود رئيس اللجنة الوطنية الدائمة لمواجهة الكوارث بمياه المملكة الفريق عواد بن عيد البلوي، وبحضور معالي رئيس الهيئة العامة للموانئ المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب، ومندوبي الجهات الحكومية والخاصة، والتي تؤكد عن مدى جاهزيتها العالية وإمكاناتها المتطورة في مجال البحث والإنقاذ.
 
ويهدف هذا التمرين إلى تقييم ورفع مستوى منسوبي الجهات المشاركة في تنفيذ كافة عناصر الخطة، والتي تشمل البحث والإنقاذ والإخلاء وإطفاء الحرائق ومكافحة التلوث والنقل وتقديم العون للمتضررين، بالإضافة إلى الارتقاء بمستوى الأداء المشترك للأجهزة الحكومية والخاصة في مواجهة جميع أنواع الحالات والأحداث التي من شأنها تعريض سلامة الأبرياء للمخاطر.
 
كما تشتمل فرضية التمرين تعرض سفينة ركاب متجه من ميناء جازان إلى ميناء فرسان مجدولة لحادث انفجار بغرف المحركات وتسرب كميات من الوقود وحدوث إصابات بين المسافرين تتطلب عمليات إخلاء.
 
ويأتي دور الهيئة العامة للموانئ "موانئ" ممثلاً بميناء جازان في إرسال الزوارق والقاطرات التابعة لها إلى موقع الحادث للمشاركة في عمليات الانقاذ وتفعيل جميع إجراءات التنســيق مــع بــرج مينــاء جازان لتمريــر كافــة المعلومــات الضروريــة إلــى جميــع الســفن المتواجـدة فـي عـرض البحـر، وذلـك عـن طريـق النشـرات الجويـة والتحذيـرات الملاحيـة، وكذلك قيام مركـز التنسـيق بحرس الحدود بتمرير المعلومـات إلـى الهيئة العامـة للطيـران المدنـي (المركـز السـعودي للبحـث والإنقاذ لمتابعـة الحـادث بأجهـزة البحـث والإنقـاذ المتوفـرة لديهـم وإصـدار إشـعار ملاحـي للطائرات فـي دائرة موقـع الحـادث).
untitled.png 
untitled.png