ميناء ضبا يستقبل 36 ألف كادراً لخدمة ضيوف الرحمن

استقبل ميناء ضبا منذ بداية شهر مايو وحتى نهاية شهر يوليو لعام 2019م، ما يقارب 36 ألف كادراً والذين قدموا للمساهمة في خدمة ضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام 1440هـ، في حين حقق الميناء خلال شهر يوليو لعام 2019م ارتفاعاً لافتاً في نقل الركاب بواقع 60 ألف راكباً، وبنسبة زيادة بلغت 20% وذلك مقارنة بأعداد الركاب من العام الماضي.

 
وتسعى إدارة ميناء ضبا على تسخير كافة الإمكانات والمعدات الحديثة والكوادر البشرية المؤهلة، وكذلك التنسيق مع الجهات الحكومية العاملة بالميناء والوكلاء الملاحيين في مثل هذه المواسم، وسط تضافر وتوحيد كافة الجهود لتقديم أعلى مستوى من الخدمات؛ بما يُسهم في توفير كافة التسهيلات والإجراءات اللازمة لقدومهم ومغادرتهم، وذلك في ظل الجهود التي تبذلها الهيئة العامة للموانئ "موانئ" لتعزيز خدمات الموانئ السعودية والرفع من مستوى أدائها وإنتاجيتها وقدراتها التشغيلية واللوجستية.

 
وقد شملت التجهيزات المخصصة لمحطة الركاب بالميناء والتي تبلغ طاقتها الاستيعابية 6 آلاف راكباً يومياً، على عدد 20 كاونتراً لإنهاء إجراءات الركاب في القدوم والمغادرة، و عدد (6) أجهزة متطورة لتفتيش ونقل أمتعة الكوادر لصالات القدوم والمغادرة والانتظار، بالإضافة إلى عدد (154) عربة و حافلة حديثة، وعدد (12) قاطرات بحرية وقطع مساندة لمكافحة التلوث البحري ومكافحة الحرائق وتوفير ملاحة بحرية آمنة، إلى جانب تأمين العدد اللازم من مشغلي نظام حركة السفن على مدار الساعة، فضلاً عن توفير أكثر من (107) كادراً بشرياً مؤهلاً لخدمة الركاب خلال حج هذا العام.

 
يذكر أن ميناء ضبا يُعد بوابة المنطقة الشمالية الغربية من المملكة والمحطة الأكبر لنقل الركاب بين الموانئ السعودية، ويمتاز بموقعه الجغرافي وقربه من أهم شرايين الملاحة البحرية قناة السويس بـ 257 ميلاً بحرياً مما يجعله أقرب ميناء سعودي إلى موانئ دول حوض البحر الابيض المتوسط، كما يمتاز أيضاً بوجوده على خط الملاحي الدولي ما بين أمريكا وأوروبا والشرق من خلال قناة السويس وباب المندب.
أعداد الكوادر-05.jpg