رئيس الهيئة العامة للموانئ: 89 عاماً من الرخاء والاستقرار والازدهار

أكد معالي رئيس الهيئة العامة للموانئ "موانئ" المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب، أن المملكة تعيش اليوم نقلات نوعية وتطورات تنموية واقتصادية كبيرة في مختلف المجالات والأصعدة؛ وفق خطط مدروسة وآليات مرسومة مستندة في هذا العهد على رؤية واعدة وطموحة وهي رؤية 2030.
 
وقال معاليه في تصريح له بمناسبة الذكرى التاسع والثمانون لليوم الوطني للمملكة: إن هذه الذكرى تُعد فرصة غالية على قلب كل مواطن؛ لأنها تذكّرنا جميعاً بتوحيد بلادنا المباركة على يد مؤسسها وباني نهضتها الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-، موضحاً أنه ومنذ ذلك التأسيس ونحن نعيش 89 عاماً من الرخاء والاستقرار والازدهار، ليسير من بعده ملوك بلادنا حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- الذي أكمل مسيرة العطاء والبناء لهذا الوطن الشامخ، منوهاً بما يقدمه من عطاء مستمر لخدمة الوطن والمواطن والمقيم.

 
وثمن معاليه الدور الكبير الذي يبذله صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، من رسم وتنفيذ لخارطة وطن تنموية ذات استراتيجية عميقة، مؤسساً بذلك منهجية رائدة للتطوير وفق أسس ذات أهداف ومبادرات ورؤى طموحة؛ بما يُساهم في تعزيز مسيرة التنمية لتشمل مختلف المجالات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

 
وأشار معاليه إلى الدعم السخي الذي تلقاه الهيئة العامة للموانئ من قبل القيادة الرشيدة؛ مما أعطاها القوة والدعم اللازم لتحقيق أهدافها والمساهمة في بناء اقتصاد متين ضمن منظومة الاقتصاد السعودي، وتعزيز دورها الإشرافي والتنسيقي والتشريعي، وممارسة أعمالها وفق أسس تجارية.

 
وأوضح م. الخلب، أنه وفي ظل النهضة الكبيرة التي تشهدها بلادنا اليوم، فقد شهدت الموانئ السعودية إنجازات عديدة على صعيد الأداء والإنتاجية، والتي استطاعت -بفضل الله- أن تحتل موقعاً متميزاً على خارطة النقل البحري العالمي، من خلال تحسين خدماتها ورفع كفاءتها التشغيلية واللوجستية وتطوير بنيتها التحتية وتأهيل كوادرها الوطنية، بالإضافة إلى التوسع في إنشاء الأرصفة والمحطات الحديثة والمتخصصة التي تلبي متطلبات قطاع الموانئ، والعمل على تطوير الأنظمة وتبسيط الإجراءات واستغلال مقوماتها في مشروعات استثمارية وتنموية، مضيفاً أنه وفي ظل الرعاية الملكية الكريمة، فإن السنوات المقبلة سوف تشهد -بإذن الله- نقلة نوعية أخرى في إدارة وتشغيل الموانئ السعودية.

 
وفي ختام تصريحه، رفع معالي رئيس الهيئة العامة للموانئ وافر الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على ما يوليانه من اهتمام كبير لدعم مسيرة النماء والعطاء في بلادنا الغالية، والاهتمام بالمواطن ليكون أكثر استقراراً في شتى المجالات، سائلاً الله أن يحفظ هذه البلاد، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والاستقرار وأن يبارك لها ويزيدها خيراً ونماءً وعطاءً.
بدون عنوان.png