الموانئ السعودية تسجل نمواً لافتاً خلال نوفمبر 2020

حققت الموانئ السعودية التي تشرف عليها الهيئة العامة للموانئ "موانئ" خلال شهر نوفمبر لعام 2020م ارتفاعاً في إجمالي أعداد الحاويات المناولة بنسبة زيادة بلغت 13,71 في المائة وذلك مقارنة بشهر نوفمبر من عام 2019م ، بواقع أكثر من 622 ألف حاوية، كما حققت ارتفاعاً في إجمالي أطنان البضائع المناولة، بواقع أكثر من 24 مليون طن، والقادمة عبر 962 سفينة.

 

ووفقاً للمؤشر الإحصائي الصادر من الهيئة العامة للموانئ، فقد حققت الموانئ السعودية خلال الشهر المنصرم مقارنة بشهر نوفمبر من عام 2019، ارتفاعاً آخر في إجمالي المواد الغذائية بواقع 2,3 مليون طن، بنسبة زيادة بلغت 29,84 في المائة قياسية، كما حققت ارتفاعاً في أعداد المواشي بواقع 173 ألف رأس من الماشية الحية، بنسبة زيادة بلغت 46.73 في المائة، فيما بلغ أعداد السيارات الواردة 70 ألف سيارة.

 

وتأتي هذه الزيادة نت​​يجة لتوقيع وبدء تشغيل عقود الإسناد والتشغيل هذا العام في محطات الحاويات بمينائي جدة الإسلامي والملك عبدالعزيز بمدينة بالدمام، وذلك بهدف رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي والارتقاء بتنافسية الخدمات المقدمة للمستفيدين، بالإضافة إلى تطوير الأرصفة ورفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي، مما يلبي متطلبات التنمية والاقتصاد الوطني وسلاسل الإمداد العالمي.

 

كما تأتي هذه الزيادة المستمرة والنمو المتصاعد التي تسجلها موانئ المملكة؛ في ظل الشراكات الاستراتيجية للهيئة العامة للموانئ مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية؛ مما أسهم عن إطلاقها 4 خطوط ملاحية عابرة للقارات هذا العام لتعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.

 

يذكر أن "موانئ" تسعى وفق خططها الاستراتيجية الطموحة ومبادراتها التطويرية تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية لجعل الموانئ السعودية مركز جذب للتجارة العابرة، وأن تكون موانئ المملكة الرائدة عالمياً وفق أفضل الممارسات العالمية وذلك من خلال رفع كفاءتها الرقمية وتحقيق خدمات فريدة وتنافسية في التشغيل والمناولة للوصول إلى مستهدفاتها، إلى جانب الإسهام في تحفيز صناعة الخدمات اللوجستية، تماشياً مع أهداف المملكة التنموية الطموحة.

صورة أداء نوفمبر 2020م.jpg