الخدمات والتجهيزات

أرصفة ومحطات متخصصة:

تقوم الهيئة العامة للموانئ بالإشراف على إدارة الموانئ وتشغيلها بكفاءة واحترافية؛ وقد بلغ عدد الأرصفة في الموانئ السعودية 290 رصيفًا لخدمة التنمية الوطنية، وتشكل أكبر شبكة موانئ في الشرق الأوسط، وهي دليل بارز على الثقل الإقليمي والدولي الذي تحظى به الموانئ السعودية.

وتمثل كل محطة مجموعة من الأرصفة، وتتميز باستقبال جميع أنواع السفن التجارية، لذلك سعت الهيئة لتوفير محطات متخصصة لمناولة مختلف أنواع البضائع مثل الحاويات والبضائع العامة، والبضائع المبردة والمجمدة، والبضائع السائبة، وبضائع الدحرجة، والمواشي الحية.

كما يتوفر بالموانئ العديد من المناطق المتخصصة مثل مناطق الإيداع وإعادة التصدير ومجمعات إصلاح وصيانة السفن، بالإضافة إلى الساحات والمستودعات والمعدات ومراكز الصيانة.

 

الأمن والسلامة والبيئة:

تعد الموانئ السعودية بيئة آمنة للعمل والاستثمار؛ حيث كثفت الهيئة جهودها لتحافظ على سلامة الأرواح والممتلكات والبيئة والملاحة في مجال العمل في الموانئ، فاستخدمت النظم والأساليب الحديثة للسلامة في مجالات المعلوماتية والملاحة ومكافحة التلوث ومكافحة الحرائق والأمن ومتابعة تطبيق جميع الشركات والجهات العاملة في الموانئ، كنا طبقت قواعد وتعليمات الموانئ البحرية ومتطلبات المدونة الدولية لأمن السفن ومرافق الموانئ، وطورت أنظمة المراقبة الأمنية والدوائر التلفزيونية وأجهزة تفتيش أمتعة الركاب ونظم مكافحة الحرائق، وإنشاء الأسوار والبوابات الأمنية للموانئ، وتركيب المصدات الهيدروليكية للبوابات، وتحديث شبكة الاتصالات وتجهيزات المسح الهيدروغرافي في الموانئ وتركيب أنظمة تتبع ومراقبة السفن، وتوريد السيارات اللازمة لدوريات الأمن والسلامة والمراقبة والإسعاف لجميع الموانئ.

توفر الهيئة العامة للموانئ بيئة آمنة للعمل والاستثمار في الموانئ السعودية من خلال منظومة الأمن الصناعي بمجالاتها الثلاثة (الأمن والسلامة والإطفاء) والتي تحرص الهيئة على تقييمها بشكل مستمر وتطوير الخطط الأمنية للمرافق وخطط الطوارئ العامة وتحديد طرق الاستجابة والسيطرة للحوادث المحتملة وعقد الدورات التأهيلية المتخصصة للعاملين في مجال الأمن الصناعي.

وتعمل الهيئة على رَفْع مستوى أداء فِرَق الطوارئ، والتركيز على تدريب العنصر البشري لمواجَهة الحوادث بمختلف أنواعها داخل الموانئ. وتحسين مستوى أداء مشارَكة الموانئ في الفرضيات. وفي الجانب البيئي تتبنى الهيئة أفضل الممارسات العالمية للحفاظ على البيئة في الموانئ والحد من تأثيرات السفن على البيئة البحرية.

 

صالات الركاب:

صالات استقبال الركاب هي الواجهة الأولى، والانطباع المبدئي لثقافة الشعب، وقد حرصت الهيئة العامة للموانئ على تجهيز وتهيئة الصالات للمسافرين وتحديدًا ضيوف الرحمن؛ لتستقبلهم بحفاوة تعكس اهتمام المملكة بقاصدي بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين، حيث وفرت وسائل الراحة التي تلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم، وتستهدف رضاهم.

ومع إطلاق الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية عززت الهيئة العامة للموانئ دورها في استقبال الركاب من خلال تمكين قطاع السياحة البحرية واستقبالها لسفن الكروز.

​